مدرسة عمر الفاروق التجريبية للغات

مديرية التربية و التعليم ادارة شرق الزقازيق مدرسة عمر الفاروق التجريبية للغات المرحلة الابتدائية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نظرية المسار نحو الهدف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 09/03/2012

مُساهمةموضوع: نظرية المسار نحو الهدف    الإثنين مارس 12, 2012 5:54 pm

المبحث الخامس: نظرية المسار نحو الهدف
1.
تُعَدُّ "نظرية المسار نحو الهدف"، التي قدمها روبرت هاوس (R. J. House) سنة 1971، ثم طور فيها وبلورها أكثر، ميتشل (T. R. Mitchell) سنة 1974، محاولة للربط بين السلوك القيادي، ودافعية المرؤوسين ومشاعرهم. كما تعد امتداداً للنظرية الموقفية، "لفيدلر"، ولكنها تميزت عنها، بأنها استخدمت "نظرية الدافعيـة". ويعد ذلك تطوراً سليماً، لأن القيادة ترتبط بالدافعية من ناحية، وبالقوة من ناحية أخرى، كما تناولت هذه النظرية سمات المرؤوسين، وخصائصهم وبيئة عملهم.

2.
وتقوم هذه النظرية، على أساس أن مدى إدراك المرؤوسين لأهدافهم، والمسار الذي يسلكونه لتحقيق هذه الأهداف، يتأثر إلى حد كبير، بسلوك القائد في تحفيزه لهم، ومدى تأثير نمط قيادته على دافعيتهم للأداء، وعلى رضاهم واتجاهاتهم النفسية. فالقائد باستخدامه للحوافز الإيجابية أو السلبية، سواء أكانت مادية أو معنوية، يمكنه أن يؤثر على إدراك المرؤوسين لأهدافهم، ووسائل تحقيقها. كما أن القائد لا يؤثر على الأهداف التي يحققها المرؤوسين فقط، ولكنه يؤثر على المسار الموصل، لتحقيق هذه الأهداف.

3.
وتشمل النظرية أربعة أنماط رئيسية، من السلوك القيادي، هي:

أ.
سلوك القياد،ة التي تصدر توجيهات

ويماثل ذلك نمط القائد التسلطي، حيث يُعَرِّفْ المرؤوسين ما هو مطلوب منهم. ويمكن إصدار توجيهات محددة بواسطة القائد، ولا يوجد هناك أي نوع من المشاركة، من جانب التابعين.

ب.
سلوك القيادة المساندة

حيث يكون القائد صديقاً، ويظهر نوعاً من الاهتمام الإنساني لتابعيه.

ج.
سلوك القيادة المشاركة

يطلب القائد مقترحات مساعديه ويستخدمها، ولكنه يأخذ القرار في النهاية.

د.
القيادة المهتمة بالإنجاز

يحدد القائد لمساعديه أهدافاً تمثل تحديات، ويظهر من الثقة فيهم ما يساعد على تحقيق هذه الأهداف، من خلال الأداء الأفضل.

"وتفترض هذه النظرية، إمكانية ممارسة القائد، للأنماط القيادية الأربعة، في مواقف مختلفة".


4.
ويرى "هاوس" و"ميتشل"، أنه يجب على القائد في مختلف المواقف، أن يراعي ما يلي، حتى يستطيع تسهيل مهمة المرؤوسين، في تحقيق الهدف:

أ.
خصائص المرؤوسين

من حيث سماتهم وقدراتهم ومهاراتهم واتجاهاتهم، ومدى استعدادهم للمشاركة، في اتخاذ القرارات، ومدى رغبتهم أوعدم رغبتهم، لأساليب القيادة المختلفة.

ب.
خصائص بيئة عمل المرؤوسين

وتشمل بيئة العمل الداخلية، وطبيعة العلاقة بين المرؤوسين بعضهم بعضاً، وطبيعة أعمالهم، والأدوات والمعدات المستخدمة. كذلك يأخذ في الحسبان بيئة العمل الخارجية، المحيطة بالمنظمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omarelfaroukels.forumegypt.net
 
نظرية المسار نحو الهدف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة عمر الفاروق التجريبية للغات :: الفئة الأولى :: وحدة التدريب :: الادارة المدرسية-
انتقل الى: