مدرسة عمر الفاروق التجريبية للغات

مديرية التربية و التعليم ادارة شرق الزقازيق مدرسة عمر الفاروق التجريبية للغات المرحلة الابتدائية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نمط المدير الضابط، ونمط المدير المدني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 09/03/2012

مُساهمةموضوع: نمط المدير الضابط، ونمط المدير المدني    الإثنين مارس 12, 2012 6:08 pm

المبحث الثالث: نمط المدير الضابط، ونمط المدير المدني
1.
الأشخاص الذين ينخرطون في الحياة العسكرية، ويعيشون مناخها، ويكتسبون سماتها، ويتشبعون بمبادئها، ويقتنعون بما تغرسه في وجدانهم وعقولهم من انضباط وجدية، والتزام، ونظام، وإصرار، وعزيمة لا تعرف المستحيل، بحيث ينعكس ذلك على أسلوبهم وسلوكهم في تأدية مهام عملهم، مثل هؤلاء العسكريون يصعب عليهم التخلص من هذه المبادئ والسمات، حتى لو ابتعدوا عن الخدمة العسكرية.

2.
إن المدير ذا الخلفية العسكرية، يحمل معه إلى الوظيفة المدنية، المفاهيم الأساسية في النظام والأسلوب العسكري، التي يمكن تلخيصها فيما يلي:

أ.
إطاعة الأوامر. فلا يجوز المساومة حولها، أو تحويرها، أو تجاهلها.

ب.
تحقيق الهدف ضرورة حتمية، ويجب تعبئة كل الطاقات والإمكانيات المتاحة لتحقيقه.

ج.
عملية التنسيق حيوية للغاية، فمن دونها يمكن خسارة المعركة.

د.
يجب تنفيذ الواجبات طبقاً للأوامر المستديمة. ولا يفضل الانحراف عن الإجراءات المرسومة، إلاّ إذا دعت الضرورة القصوى لذلك، ووفقاً لتصديق أو موافقة.

هـ
إن الانضباط (Discipline)، هو المحرك، الذي يجعل عملية الإدارة تتم بسهولة.
إن الشخص الذي تم تدريبه عسكرياً، لا يمكن أن يتهاون في تطبيق أي مبدأ من هذه المبادئ.


3.
وعلى ذلك، فإن اتجاهات المدير العسكري، الذي يتولى منصباً رئاسياً، في وظيفة مدنية، تعكس طبيعته العسكرية وتدريبه وخبراته. وتكون وجهات نظرة ـ كما حددها أرنست ديل (Dale) ـ كالآتي:

أ.
المركز: ينظر إلى الرؤساء باحترام في كل الأوقات.

ب.
التعليمات: عقب إصدار الأوامر، فلا يجوز إعادتها للرئيس الذي أصدرها، لتوضيحها أو تفسيرها. إن مسؤولية الأجهزة المعاونة، هي توضيح هذه الأوامر وتفسيرها وبرمجتها، إلى أعمال تنفذ.

ج.
التعديلات: إن تعديل أمر قد صدر، ينظر إليه على أنه أمر جديد.

د.
الميزانية: تُعد الميزانية المالية مرشداً فقط، أكثر منها تحديداً نهائياً للإنفاق. فالنجاح في العسكرية، أكثر أهمية من الالتزام ببنود الميزانية.


4.
أما المدير المدني فإن اتجاهاته ووجهات نظره، تكون كالآتي:

أ .
المركز: يشعر بأهمية اللقب الذي يشغله، ولكنه في الوقت نفسه يريد أن يكون محبوباً وواحداً من "الشلة".

ب.
التعليمات: يضع إطاراً محدداً للعمل، ويكون مستعداً لأن يشترك فعلياً في تحريك البرنامج لكي يبدأ.

ج.
التغيير في التعليمات: تتم التغييرات غالباً بشكل غير رسمي، ولا يعتمد في ذلك على عمل مذكرات، وأوامر مكتوبة، ويحاول غالباً إتباع قنوات اتصال مختصرة، عن تلك الطرق المرسومة.

د.
الميزانية: يلتزم ببنود التكاليف، أو بالمبالغ المحددة في الميزانية.


5.
إن نمط القائد الإداري ذي الخلفية العسكرية يُفضّل دور الإدارة العليا، الإدارة التي ترسم الخطوط العريضة، وتهتم بالكليات، عن دور الإدارة التنفيذية، التي تهتم بالتفاصيل. فهو يعتقد أنه ناجح، بقدر السلطة التي استطاع أن يفوضها. أما القائد الإداري المدني، إذا كان يهتم بالكليات، فهو أحياناً، أو كثيراً، ما يدخل في التفاصيل.

إن القائد الإداري ذا الخلفية العسكرية، يتضايق كثيراً إذا حدث خلل أو إشكال في الإجراءات. ونظراً لأنه فوض السلطة، فإنه، غالباً ما يكون أكثر اعتماده على الأجهزة المعاونة، في حل هذه المشكلات.

إن اعتماد القائد الإداري، ذي الخلفية العسكرية، على الأجهزة المعاونة، أكبر من اعتماد المدير المدني، ولذلك فإن اختلاف نمط القائد الإداري، من مدني إلى عسكري يتطلب إعادة النظر في تنظيم الأجهزة المعاونة، ووظائفها، وحجمها، فالقائد الإداري ذو الخلفية العسكرية، يعتمد على الأجهزة المعاونة من أجل:

أ.
توضيح خطوط السلطة والمسؤولية.

ب.
التنسيق بين اهتمامات التنفيذيين، والاستشاريين، وباقي الأجهزة المعاونة.

ج.
عمل التقارير والمذكرات اللازمة، للموضوعات المهمة.

د.
الاستخدام الواسع للاجتماعات واللجان، في حل المشكلات، وإقرار أسلوب العمل وخطواته.

هـ
الحصول على البيانات والتفاصيل، التي قد يحتاج إليها في أي وقت.

و.
حل المشكلات الطارئة، التي من الواجب التصدي لها، لتحقيق الهدف.


6.
إن الاختلاف بين القائد الإداري ذي الخلفية العسكرية، والقائد الإداري المدني، هو اختلاف في الأسلوب، ولكنه، كما يقول أنتونى جاي (Antony Jay): "ليس اختلافاً في القدرات. فمدير المبيعات الذي يخطط لحملة بيعية (تسويقية)، يحتاج إلى القدرات نفسها التي يجب توافرها في تخطيط معركة.

ويرى "أنتونى جاي" أن الاختلاف بين القتال والتسويق، مسألة شكلية، ولكنها تتطلب القدرات نفسها، في تخطيط الحملة وتنفيذها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omarelfaroukels.forumegypt.net
 
نمط المدير الضابط، ونمط المدير المدني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة عمر الفاروق التجريبية للغات :: الفئة الأولى :: وحدة التدريب :: الادارة المدرسية-
انتقل الى: